اغنية فرنسية

تشارلز أزنافور – الظهور اغنية فرنسية


تشارلز أزنافور – الظهور
اغنية فرنسية
2.40


بالأمس فقط
كنت في العشرين من عمري
كنت التمسيد الوقت
وكنت ألعب مع الحياة
تماما مثل لعبنا مع الحب
وكنت أعيش الليل
دون التفكير في أيامي
الهروب في الوقت المناسب

لقد قدمت الكثير من الخطط
في الهواء
لقد بنيت الكثير من الأمل
النفس يفجر نفسه
وفقدت
لا يعرف إلى أين يذهبون
عيون تبحث في السماء
ولكن مع القلب وضعت في الأرض

بالأمس فقط
كنت في العشرين من عمري
كنت أضيع الوقت وتشتت
الاعتقاد بالتوقف
وللحصول عليه
حتى لمنع
لا تفعل سوى الجري
وقطعت أنفاسي

من خلال تجاهل الماضي
من خلال تأسيس في المستقبل
كنت قبل نفسي
في جميع المناقشات
وأود أن أقدم رأيي
من يقول اريد الخير
لانتقاد العالم
بعجرفة

بالأمس فقط
كنت في العشرين من عمري
لكنني فقدت وقتي
صنع مجنون
اخيرا انا
لا تترك حقيقة محددة
بضعة خطوط على وجهي
وخوفا من الملل

لأن حبي ميت
قبل أن تبدأ
لقد رحل أصدقائي
وأنهم لن يعودوا
خطأي أنا خلقت
الفضاء من حولي
واهدرت حياتي
وسنوات شبابي

من الأفضل والأسوأ
من خلال رمي الأفضل
جمدت ابتسامتي
وحصلت على الجليد دموعي
اين هم الان
الآن العشرينات من عمري؟

هايم الظهور
j’avais vingt ans
je caressais le temps
et jouais de la vie
comme on joue de l’amour
et je vivais la nuit
بلا compter sur mes jours
qui fuyaient dance le temps

j’ai fait tant de projets
qui sont restés en l’air
j’ai fondé tant d’espoirs
qui se sont envolés
كيو جي رست بيردو
ني sachant يا ألير
les yeux cherchant le ciel
mais le cœur mis en terre

هايم الظهور
j’avais vingt ans
je gaspillais le temps
en croyant l’arrêter
لحم صب لو ريتينير
même le devancer
je n’ai fait que courir
et me suis essoufflé

جاهل جنيه
conjuguant au futur
je précédais de moi
محادثة toute
لحم donnais mon avis
كيو جي فوليس لو بون
صب الناقد لو موندي
avec désinvolture

هايم الظهور
j’avais vingt ans
mais j’ai perdu mon temps
faire des folies
qui ne me laissent au fond
rien de vraiment précis
que quelques ركوب الخيل في الجبهة
et la peur de l’ennui

سيارة mes amours sont mortes
avant que d’exister
mes amis sont partis
ما هو اللحم الصدأ القسري؟
par ma faute j’ai fait
le vide autour de moi
et j’ai gâché ma vie
et mes jeunes années

du meilleur et du flea
en jetant le meilleur
j’ai figé mes sourires
et j’ai glacé mes pleurs
où sont-ils à présent
present mes vingt ans؟


Source by isott

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق